شخصية المرأة للشيخ الصفار في طبعته الثانية

حسين الشيخ

• الكتاب: شخصية المرأة بين رؤية الإسلام وواقع المسلمين
• تأليف: الشيخ حسن موسى الصفار
• نشر: الانتشار العربي ـ بيروت وأطياف للنشر ـ القطيف
• الطبعة: الثانية 1428 هـ ـ 2007 م
• القطع والصفحات: وسط × 154 صفحة

حينما صدع رسول الله  بالإسلام، كان يعدّ هذا الدين ثورة قيمية وفكرية على الواقع العربي في تلك الفترة، وبخاصة في ذلك المجتمع الذي يعجّ بالرقّ من العبيد والإماء، وبالتمييز بين العربي والأعجمي، وبين الرجل والمرأة، فجاءت تعاليم هذا الدين الحنيف داعيةً في كثير من تشريعاته إلى تحرير العبيد، وكذلك إلى المساواة بين البشر، وألا «فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى».

كما حفلت تشريعاته بإعطاء المرأة كامل حقوقها كإنسانة لها من الحق كما للرجل.

وبفعل تقادم الزمان، وغلبة السلطان في بلدان المسلمين على الحكم بأوامر وشرع الله سبحانه، غابت كثير من أحكامه وظهر حولها الكثير من الغبش.

وهذا ما ولّد أن يكون هناك ثنائيتان غير متساويتين، هما: واقع المسلمين، والإسلام.

ففي كثير من التفاصيل نجد ديننا الإسلامي الحنيف يقدّم رؤية حضارية عصرية لهذه المسائل والتفاصيل، بينما نعيش ـ نحن المسلمين ـ واقعًا متخلفًا مترديًا فيها.

وقد سلط الشيخ حسن الصفار الضوء على مسألة المرأة مفاضلاً بين ما تعيشه المرأة في المجتمعات الإسلامية وبين الرؤية الإسلامية لشخصية ومكانة المرأة.

وقد بحث ذلك من خلال ما يقرب من ثلاثين عنوانًا، أشير هنا إلى بعضٍ منها:

• فرص التقدّم أمام المرأة.
• الأنوثة لا تمنع التفوق.
• نماذج رائدة في التفوق.
• المرأة والمعرفة الدينية.
• المرأة والدور القيادي.
• المرأة والاصطفاء الإلهي.
• شخصية المرأة.
• مواجهة التحديات.
• بين الحياء وقوة الشخصية.
• سورة المجادلة: مطالبة بالتشريع.
• البناء الثقافي والمعرفي.
• أمهات العظماء.

ومثل هذه الدراسات هي التي يفترض بالخطاب الإسلامي أن يوجه نظره إليها، وبخاصة في مسألة التأصيل الفقهي لها، وذلك بلغة عصرية منفتحة على جميع في العصر الراهن.

الجدير بالذكر أن الكتاب صدر في طبعته الأولى عن المركز العربي الثقافي ـ الدار البيضاء عام 1423 هـ ـ 2003 م.

«لقراءة الكتاب اضغط هنا»