الشيخ الصفّار يدرس قضايا الواقع الإسلامي من خلال السيرة العلوية

• الكتاب: الإمام علي وقضايا الأمة
• تأليف: الشيخ حسن موسى الصفّار
• نشر: أطياف للنشر والتوزيع ـ القطيف
• الطبعة: الأولى 1428 هـ ـ 2007 م
• القطع والصفحات: وسط × 80 صفحة

الأمة الإسلامية في أصل تكوينها أمة عقائدية، تحتكم في قضاياها وشؤونها العامّة إلى الأصول والأسس والمبادئ التي تعتقد وتؤمن بها، ولذلك من الطبيعي أن يلجأ المفكرون في مثل هذه الظروف الحرجة التي تمرّ بها الأمة الإسلامية، وما تعيشه من مآسي التفرقة والتشرذم والضعف إلى قادتها الأوائل الذين أرسوا المبادئ والقيم العامّة التي تحكم وحدة وانسجام هذه الأمة.

والإمام علي بن أبي طالب يمثّل الإمام المعصوم للشيعة، والخليفة الراشدي الرابع، ولذلك لا يمكن إغفال تلك التجربة التي عاشها الإمام علي فيما بعد رحيل رسول الله ، وهي تجربة تستحق الدرس، لكلا الفريقين: الشيعة والسنة، فما أحوج «الأمة في هذا العصر إلى استحضار سيرته المشرقة، ونجه القويم، وآرائه الهادية.

إن الأمة تحتاج شجاعة علي بن أبي طالب، وهي تواجه غطرسة الاستكبار العالمي، والهيمنة الأجنبية في أكثر من أرض إسلامية.

وتحتاج إلى حكمة علي وصبره في الاختلافات الداخلية، للحفاظ على الوحدة، وحماية السلم الاجتماعي.

وتحتاج نهجه في الإصلاح السياسي، ومحاربة الفساد والتمييز بين الناس، لسيادة القانون وتطبيق العدل والمساواة ...» ـ من تقديم الشيخ الصفّار للكتاب.

ولقد كانت هذه المحاولة من سماحة الشيخ حسن الصفّار لدراسة السيرة العلوية، لاستنطاقها حول كثير من قضايا الأمة، والتي شخّصها سماحته في ثلاث قضايا، هي: الوحدة الإسلامية. والإصلاح السياسي والاجتماعي. والتنمية الإنسانية.

لتكون هذه القضايا الثلاث عناوين فصول الكتاب الثلاثة.

والكتاب «في الأصل محاضرات جماهيرية، ألقيت ضمن برنامج دعت إليه لجنة الإمام الحسن في القطيف، إحياءً لذكرى شهادة الإمام علي في الليالي التاسعة عشرة والعشرين والحادية والعشرين من شهر رمضان المبارك سنة 1427 هـ» ـ من التقديم.

«لقراءة الكتاب اضغط هنا»